Establishment Stage - المرحلة التأسيسية

قصتنا

الرابطة السورية الدولية لتنمية التعليم

يُعدّ التعليم مفتاح التنمية والازدهار وبناء السلام في أي بلد. أثّرت الحرب التي شهدتها سورية على جودة مؤسساتها الأكاديمية بشكلٍ كبير. وشمل ذلك التأثير الطلاب السوريين، إذ بات الطلاب يتخرّجون وهم مفتقرون إلى المهارات والمعرفة اللازمة للنجاح على المستوى الفردي وتطوير المجتمع. بالإضافة لذلك، أدّت الحرب إلى حرمان مئات آلاف اللاجئين والأطفال المشردين في الداخل السوري من التعليم. كما دفعت الحرب مئات آلاف الطلاب السوريين لمواصلة تعليمهم في جميع أنحاء العالم في بيئةٍ آمنة، حيث يمكنهم النجاح وتحقيق أحلامهم. ومع ذلك، يواجه معظم الطلاب صعوباتٍ في الانضمام إلى القطاع التعليمي والجامعات في البلدان المستضيفة، ما قد يحبطهم ويفقدهم اهتمامهم بالتعليم. وكلّ هذا ينذر بكارثةٍ تعليميةٍ تهدد مستقبل سورية والطلاب السوريين، ونحن نريد المساهمة في معالجة هذه الكارثة.

ونحن نعلم أنّ المهمة صعبة وأنّ هنالك الكثير من المنظمات الدولية والمحلية والأجهزة الحكومية تسعى جاهدةً لمعالجة هذه الكارثة، لكن مستقبل سورية يعتمد بشكلٍ أساسيٍ على السوريين المؤهلين، والذين يجب عليهم التدخل والعمل معًا للتخفيف من نتائج هذه الكارثة التعليمية. لكن مع الأسف، منذ اندلاع الحرب عام 2011، غادر الكثير من هؤلاء المؤهلين البلاد، بمن فيهم الطلاب، والأساتذة، والمختصين، ضمن إحدى أشدّ هجرات الأدمغة في تاريخ سورية المعاصر. وما زاد الأمر سوءً هو أنّ معظم المؤهلين الذين يغادرون البلاد ينفصلون عن سورية ولا يلعبون دورهم الجوهريّ في تطويرها وإعادة بنائها، ونحن نريد أن نغير ذلك.

لذلك، اجتمعنا نحن قرابة ١٢٠ شخصاً، باحثين، وأكاديميين، ومهنيين، وحاملي منح دراسية، وطلاباً ونشطاءً في مجال التعليم. ورفضنا التزام الصمت، ووحدنا قوانا ومعارفنا وأهدافنا وطموحاتنا من أجل مستقبلٍ أفضل لسورية، حيث لا وجود للأمية، وحيث التعليم عالي المستوى ومتاحٌ للجميع. نؤمن جميعاً بأنّ التعليم مفتاحٌ لبناء مستقبٍل مزدهرٍ لسورية، وهذه دعوة لجميع من يؤمن بقضية التعليم للالتحاق بالرابطة ومساعدتنا على إعادة بناء سورية من خلال تطوير القطاع التعليمي ومساعدة الطلاب السوريين على النجاح أينما كانوا.

التالي: من نحن

Spread the word!